نبذة عن اليوم العالمي لالتهاب الكبد

ما اليوم العالمي لالتهاب الكبد؟

تُجرى أحداث اليوم العالمي لالتهاب الكبد كل عام في 28 تموز/يوليو وهو يضمّ العالم بأسره تحت جناح موضوع واحد لرفع الوعي بعبء التهاب الكبد الفيروسي العالمي وإحداث تغيير حقيقي. إنه واحد من أيام التوعية العالمية الأربعة المحددة للأمراض والتي تصادق عليها منظمة الصحة العالمية بصفة رسمية، فاليوم العالمي لالتهاب الكبد يوحد المنظمات التي تُعنى بالمرضى، والحكومات واختصاصيّي الصحة، والمجتمع المدني، والصناعة، والعامة من أجل تعزيز مستوى التوعية حول مرض التهاب الكبد الفيروسي. 

ما أهمية اليوم العالمي لالتهاب الكبد؟

التهاب الكبد الفيروسي أحد الأسباب الرئيسة المؤدية إلى الوفاة على المستوى العالمي، إذ يحصد 1,34 مليون نفساً كل عام؛ وهو عددٌ يضاهي عدد ضحايا فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز أو السلّ أو الملاريا. يتسبب التهابا الكبد "ب" و"ج" معاً في ما يعادل 80% من حالات سرطان الكبد في العالم.

لا ينتشر التهاب الكبد الفيروسي في موقع واحد ولا بين مجموعة واحدة من السكان؛ بل إنه وباء عالمي بحق يصيب ملايين الأشخاص حتى من دون أن يدركوا ذلك. يجهل حالياً 90% من الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد "ب" و80% من المصابين بالتهاب الكبد "ج" واقع حالتهم. وقد يؤدي ذلك إلى إمكانية حقيقية لنشوء مرض كبد مميت في وقت من أوقات حياتهم، وفي بعض الحالات، إلى نقل العدوى عن غير علم إلى آخرين.

 

بفضل توفّر لقاحات وعلاجات فعّالة لالتهاب الكبد "ب" وعلاجٍ شافٍ لالتهاب الكبد "ج"، أصبح من الممكن تحقيق القضاء على التهاب الكبد الفيروسي، ولكن زيادة الوعي بالمرض ومخاطره وفهمهما أمرٌ هامٌ بأهمية الوصول إلى التشخيص والعلاج بثمن أقل.

نحن نعيش لحظة تحوّل بفضل إدراج التهاب الكبد الفيروسي ضمن أهداف التنمية المستدامة (‎Sustainable Development Goals, SDGs‏) وتبنّي استراتيجية التهاب الكبد الأولى عالمياً في الآونة الأخيرة. لذا فقد بات الالتزام السياسي ضرورياً أكثر من أيّ وقت مضى. وإذا لم نتّخذ إجراءات طارئة، فسيستمر معدل الوفيات في الارتفاع، وسيزيد انتشار الوباء.

يقدم اليوم العالمي لالتهاب الكبد فرصةً مثالية للاتحاد معاً ورفع التوعية حول التهاب الكبد الفيروسي بين كلٍ من العامة، ووسائل الإعلام العالمية وجدول الأعمال الصحي العالمي.

الاتحاد العالمي لالتهاب الكبد

الاتحاد العالمي لالتهاب الكبد (‎World Hepatitis Alliance, WHA‏) منظمة غير حكومية يقودها المرضى ويوجّهونها. يعمل الاتحاد العالمي لالتهاب الكبد، الذي يضم ما يزيد عن 249 عضواً من مجموعات المرضى من 84 دولة مختلفة، مع الحكومات، والأعضاء القوميين، وغيرهم من الشركاء الأساسيين لرفع الوعي بالتهاب الكبد الفيروسي وإحداث تغيير على الصعيد العالمي. يقدّم الاتحاد قيادةً عالمية في مجال التأييد، ورفع الوعي، والمحاربة في سبيل القضاء على هذا الظلم الاجتماعي، للتوصّل إلى عالمٍ خالٍ من التهاب الكبد الفيروسي. 

https://api.twitter.com/1.1/search/tweets.json?since_id=860428870595596288&include_entities=1&count=100&result_type=recent&q=%23WorldHepDay